عاشوراء البحرين... ويكيليكس السفارة الأمريكية

2017-09-30 - 6:13 م

لتحميل الكتاب اضغط هنا

مرآة البحرين: لعبت عاشوراء أدوارا سياسية مؤثرة في كل المحطات التاريخية للبحرين، ومنذ أواسط التسعينات «كان من المستغرب أن لا يُعتَقَل ناشط سياسي واحد على الأقل على خلفية خطاب حماسي مناهض للحكومة في ذروة عاشوراء وشهر مُحَرّم بأكمله» كما يلخص الباحث الأكاديمي جستن غينغلر.

ستثير عاشوراء البحرين جدلا في كل عام، وستكون دائما محل ترقّب، ليس فقط من أجهزة الدولة، بل من السفارة الأمريكية أيضا.

وبحسب برقيات ويكيليكس، فمنذ العام 2005 عملت السفارة الأمريكية في المنامة على جمع المعلومات عن عاشوراء سنويا للدراسة والتحليل من أجل تقديم صورة كاملة للإدارة الأمريكية، في شكل تقرير سري!

تعود هذه البرقيّات التي سرّبتها ويكيليكس قبل أعوام، إلى الفترة بين 2005 و2010. كانت السفارة تراقب عاشوراء في البحرين بشكل دقيق، وتبعث بتقارير مفصّلة عمّا يجري، بشكل روتيني. كم عدد من شارك؟ ماذا قال الشيخ عيسى قاسم، ماذا قال الشيخ علي سلمان، وكيف كان خطاب عاشوراء؟ كيف كانت الأوضاع الأمنية؟ هل كانت هناك انتهاكات، هل كان هناك تسييس، هل ورد اسم الولايات المتحدة الأمريكية في أي شيء؟ ماذا يزعج هؤلاء الناس، ماذا يغيظهم، وكيف يمكن أن يؤثّر إحياء عاشوراء هذا العام عليهم؟

هو وجه من عملية جمع المعلومات، التي يمكن حتى أن تغفل عن رصدها الحكومة، وتتراخى في توثيقها المنظّمات المدنية.

لن تصل هذه البرقيات إلى الخارجية الأمريكية فقط، بل ستكون برسم القيادة الأمريكية المركزية في الخليج، وسترسل بالطبع إلى وكالات الاستخبارات، والمحللين، والباحثين.   

ستضع السفارة في برقياتها كل تفاصيل عاشوراء الدقيقة، في سياقها الديني والاجتماعي والسياسي. طريقة القراءة البعيدة عن الانفعال لعاشوراء البحرين (حتى لو كان العلم الأمريكي فيها مرسوما على الأرض لتدوس عليه الأقدام)، تجعل من تقارير السفارة الأمريكية وثائق مهمّة للتاريخ.  

في العام 2008 زار السفير الأمريكي السابق آدم إيرلي بنفسه احتفالات ذكرى عاشوراء في المنامة عام 2008، يصحبه مسئولون في السفارة، ضمن ما قالت برقية إنها كانت «مهمة عمل» الهدف منها تعزيز التواصل مع المجتمع الشيعي في البحرين!

هناك فريق ترسله السفارة سنويا من موظفيها لمراقبة هذه الفعاليات ورصدها بدقة. وفضلا عن ذلك، تجري السفارة اتصالات بمعارفها من الشيعة للوقوف على معلومات أخرى.

عاشوراء بالنسبة للسياسة الأمريكية يذكّر بإلهامه العديد من الثورات وحركات المقاومة الشيعية في المنطقة، بدءا من إيران، وليس انتهاء بلبنان. منذ ذلك الوقت، والسياسة الأمريكية تسأل نفسها دائما، إلى أين يمكن أن ينتهي هذا الحماس الشيعي في عاشوراء في البحرين؟

تثبت هذه البرقيات أن عاشوراء، بالنسبة للسياسة الأمريكية، ترتبط بأمن الخليج، واستقرار أنظمة الحكم فيه، والأسطول الخامس، والجار الإيراني، والصورة الأمريكية في الذهن الشيعي.

بالتزامن مع إحياء ذكرى عاشوراء لعام 2015، بدأت «مرآة البحرين» استعراض هذه الوثائق الخطيرة، وهي تصدرها اليوم مجموعة في كتاب لأول مرّة، وذلك لأغراض البحث والتقصّي، ولفهم وتحليل العمل الدبلوماسي الأمريكي في هذا السياق، ورؤيتهم لهذه المناسبة ومجرياتها المختلفة كل عام، وتعاطي الحكومة البحرينية مع كل ذلك.

لتحميل الكتاب اضغط هنا

 



المصدر: مرآة البحرين
رابط الموضوع: http://bahrainmirror.com/news/41911.html