صحيفة لاكروا الفرنسية: ماريان مونييه: نبيل رجب، سجين سياسي في البحرين

نبيل رجب - صحيفة لاكروا الفرنسية - 2017-02-21 - 4:48 م

ترجمة مرآة البحرين

السجن لمدة شهرين، ثم الإفراج عنه، ثم سجنه بعد عام، تلا ذلك قرار قضائي بالإفراج عنه لكن السّجن مرة أخرى... اعتاد نبيل رجب، وهو رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان،  رغمًا عنه، على تكرار هذه القصة.

 53 عامًا، شعر رمادي، ونظرة ضاحكة دائمًا، قضى [نبيل رجب] أيامًا كثيرة في سجن جو، وكان قد ندد بممارسات التّعذيب ضد المعتقلين في تغريدات له على تويتر، في العام 2015. وتسبب له هذا بالمحاكمة على خلفية "إهانة هيئة حكومية" -أي وزارة الدّاخلية البحرينية- ومن المقرر استكمال محاكمته في 21 فبراير/شباط [اليوم] في البحرين.

ويواجه نبيل رجب حكمًا بالسّجن 18 عامًا، وسيمثل أمام المحكمة على خلفية "نشر شائعات كاذبة في زمن الحرب"، لكونه حذّر من المخاطر التي يواجهها الشّعب اليمني، حيث تدخل تحالف من الدّول، من ضمنها البحرين، بقيادة السّعودية. واتُّهِم نبيل رجب أيضًا بـ "المس بهيبة الدّولة" بانتقاده، في ثلاثة مقابلات تلفزيونية، حظر دخول الصّحافيين والمنظمات غير الحكومية إلى البحرين.

4000 سجين سياسي في البحرين

نبيل رجب هو أحد أهداف استبداد النّظام. في وجه ريح الربيع العربي التي هبت في فبراير/شباط 2011، رد النّظام الملكي البحريني السّني، الذي يترأس بلدًا من 600000 مواطن تبلغ نسبة الشيعة بينهم 70 بالائة، بسلسلة من الإصلاحات التي لم تؤد الهدف المرجو منها.

ويقول نيكولاس ماكجيهان، المختص بشؤون البحرين في هيومن رايتس ووتش (نبيل رجب عضو في مجلسها الاستشاري لشؤون الشّرق الأوسط)، إنّ "هذه العملية [الإصلاحات] وُضِعت للتستر على عملية قمع  مؤطرة". وكونها جارة للسّعودية، التي لا تنوي رؤية نظام شيعي على أبوابها، فإن البحرين هي أرض للمواجهات بين النفوذ السّعودي وإيران الشّيعية، التي يُتَّهم المعارضون والمدافعون عن حقوق الإنسان بالارتباط والتّواصل معها.

بلغ القمع ضدهم ذروته في العام 2016، الذي شهد تجريد رجل دين شيعي، وهو الشّيخ عيسى قاسم، من جنسيته، وتعليق نشاطات الجمعية المعارضة الأولى في البلاد، أي الوفاق، وإعادة اعتقال نبيل رجب.

تهكم نبيل رجب على الأمر في افتتاحية كتبها لصحيفة النّيويورك تايمز إذ قال: "أكتب من زنزانتي في سجن بحريني (...) غير أني لست وحدي: هناك حوالي 4000 سجين سياسي في البحرين، التي تمتلك العدد الأكبر من السّجناء نسبة للفرد في الشّرق الأوسط".


النص الأصلي
   



المصدر: مرآة البحرين
رابط الموضوع: http://bahrainmirror.com/news/36765.html