الديهي يكشف تفاصيل جديدة عن المبادرة القطرية في 2011: حمد بن جاسم كان بمعية الملك حين اتصل بالشيخ علي سلمان

الشيخ حسين الديهي يلقي خطابا بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 14 فبراير
الشيخ حسين الديهي يلقي خطابا بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 14 فبراير

2018-02-13 - 9:42 م

مرآة البحرين: كشف نائب أمين عام جمعية الوفاق البحرينية المعارضة الشيخ حسين الديهي تفاصيل جديدة عن المبادرة السياسية التي رعتها واشنطن وقطر للوساطة بين الحكومة والمعارضة قبيل فض اعتصام دوار اللؤلؤة في 15 مارس/آذار 2011، والتي يحاكم بسببها أمين عام جمعية الوفاق المعتقل الشيخ علي سلمان، بذريعة التخابر مع دولة قطر. 

وقال الديهي، في خطاب بمناسبة الذكرى السابعة لانطلاق انتفاضة 14 فبراير، بثّته قناة الجزيرة القطرية، وقنوات الميادين والمنار واللؤلؤة، إن محاكمة الشيخ علي سلمان تتعلق بمبادرة أمريكية خليجية شاركت فيها المملكة العربية السعودية عبر وزير خارجيتها آنذاك الأمير سعود الفيصل، ودولة قطر عبر رئيس وزرائها السابق الشيخ حمد بن جاسم، وإن ملك البلاد حمد بن عيسى وولي العهد سلمان بن حمد كانا طرف المبادرة من جانب الحكم، في حين كان الشيخ علي سلمان طرف المبادرة من جانب المعارضة.

وأكد الديهي أن مجموعة واسعة من الاتصالات المباشرة أجريت حينئذ بين الشيخ علي سلمان والملك وولي عهده من جهة، وبين الشيخ علي سلمان ومساعد وزير الخارجية الأميركي جيفري فيلتمان من جهة أخرى، وأنه كان من ضمن الاتصالات اتصالان مع رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، وأحد الاتصالات بالأخير كانت وهو بمعية الملك البحريني نفسه، في حين كان الاتصال الآخر بينما كان آل ثاني مع فيلتمان في السفارة الامريكية. 

واستغرب الديهي قيام السلطات بفبركة قضية وهمية لتزوير تهم كيدية ضد الشيخ علي سلمان بالتآمر مع قطر، عبر استخراج تسجيلات هذه الاتصالات واقتطاعها واجتزائها بشكل واضح، في حين أنها كانت مكالمات علنية أجريت بالهواتف المباشرة، كما تم توثيقها في تقرير لجنة تقصي الحقائق.  

وفي هذا السياق، كشف الديهي معلومات للمرة الأولى عن مبادرات ووساطات حرّكتها دول أخرى بين الحكومة والمعارضة، كان من بينها: المملكة العربية السعودية والكويت، وتركيا، والولايات المتحدة وغيرها، وقال إن المبادرة الأمريكية السعودية القطرية، والتي هي في الأساس مقترح أمريكي، وليس مقترح المعارضة، كانت إحدى هذه المبادرات. 

وقال الديهي "لقد كنت شاهداً على كل هذه التحركات وبالتحديد المكالمة التي استندت عليها القضية وكنت مع سماحة الشيخ علي سلمان عند تلقيه الاتصال المنشور مع رئيس الوزراء القطري، وأعلم علم اليقين بأنَّ التسجيلات الصوتية المنشورة هي تسجيلات مجتزأة لتحريفها عن معناها، والاتصالات كانت تتعلق بمبادرة لحل الأزمة فقط".

وأكد نائب أمين عام جمعية الوفاق، كبرى القوى السياسية الرسمية المعارضة التي حلّتها السلطات عام 2016، أن أمير الكويت بذل أيضا مساع إيجابية سبقت هذه المبادرة القطرية، عبر إرساله وفدا التقى بالملك من جهة وعدد من الشخصيات وقيادات المعارضة وعلى رأسهم الشيخ علي سلمان من جهة أخرى.

كما كشف الديهي عن تحرك تركي بدعوة من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، قاده آنذاك وزير خارجيته السابق أحمد داوود أوغلو، الذي التقى بالملك والتقى أيضا بالشيخ علي سلمان.

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus