السلمان لفرانس 24: هناك تدهور خطير في حالة حقوق الإنسان بالبحرين وعلى الدول الكبرى ممارسة مزيد من الضغط

2017-03-04 - 1:50 م

 

مرآة البحرين: قال مسؤول الحريات الدينية في مرصد البحرين لحقوق الإنسان الشيخ ميثم السلمان أن الغالبية السكانية في البحرين (الشيعة) تتعرض لانتهاكات ممنهحة على أساس ديني، وذلك وفق ما أكدته تقارير المقررين الخاصين، والخارجية الأمريكية والاتحاد الأوروبي، مؤكداً أن 65٪ من المواطنين يتعرضون للاضطهاد.

وفي مقابلة له على قناة فرانس 24 شدد السلمان على أن الانتقال لدولة المواطنة المتساوية هي الحل لمشاكل البحرين، موضحاً أن السلطة وبعض الدول الإقليمية لا يريدون حواراً في البحرين، مضيفاً «هناك إصرار من السلطة وبعض الدول الإقليمية أن لا يكون هناك حوار جدي للتوافق مع المعارضة الديمقراطية على خارطة طريق للخروج من الأزمة».

وأردف «الحوارات التي عقدت كانت جوفاء ولا تلامس أساس المشكلة وهو غياب المواطنة المتساوية وغياب الشراكة الحقيقية في الحكم من خلال مجالس تشريعية منتخبة وتمتلك كامل الصلاحيات، ومن خلال المطالبة بانتخاب رئيس وزراء يعبر عن غالبية أبناء الشعب».

وبخصوص الحقوقي البارز نبيل رجب، قال السلمان أنه لا يتوقع أن يتم الإفراج عنه، خصوصاً بعد إسقاط جنسية آية الله قاسم ومحاكمته، وقيام السلطة بإعدام المواطنين والقتل خارج القانون، متوقعاً أن تجنح السلطة إلى «المزيد من القيود» على حد وصفه.

وحذر السلمان مما وصفه بالتدهور الخطير في حالة حقوق الإنسان، محذراً من أن تولد مزيداً من الإحباط «وربما مزيد من العنف السياسي»، داعياً الدول المؤثرة للمزيد من الإلحاح والضغط على البحرين.

أما عن خطاب الكراهية فأكد السلمان أن هذا الخطاب والذي مصدره جماعات إرهابية وتكفيريه، يجد له منابر إعلامية في البحرين، موضحاً أن التصدي الحكومي هو فقط لمن يعبرون عن آرائهم بسلمية، وأن التشريعات التي سنت لمحاربة خطابات الكراهية، تم استخدامها في معاقبة المعارضة بالبحرين.

وعن الشيخ عيسى قاسم، أكد السلمان أنه يمثل أكبر مرجعية للشيعة في البحرين، وأن ما تفعله السلطة بحق قاسم هو انتقام سياسي، على حد تعبيره.

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus