الطفل عباس الخباز… نقتلك بغضا لأبيك!

2016-12-15 - 11:22 م

مرآة البحرين (خاص): توفي (الأربعاء 14 ديسمبر/ كانون الأول 2016) الطفل عباس الخباز (4 سنوات) نجل المعتقل محمد الخباز، بعد أن رفضت السلطات وعلى مدى أكثر من سنتين إصدار جواز سفر له يمكنه من العلاج في الخارج.

الجرح على الجرح، هذا ما يفعله النظام البحريني بمعارضيه. حُكم على محمد الخباز وشقيقه مرتضى بالسجن المؤبد وكان نصيب شقيقهم الآخر الإعدام.

لم يكن ذلك كافيا للتشفي، بل ماطل النظام في إصدار وثيقة السفر لابنه عباس على الرغم من علمه أن تأخير علاجه يعني موته لا محالة.

عباس كان يعاني من إصابته بنزيف دماغي، حين كان في الشهر الثامن، وقد تعرض للاختناق أثناء الولادة. تقول والدته "كانت لديه مشكلة في وجود ماء بالرأس، وكان يحتاج حينها لعملية عاجلة في الرأس، وذلك لشفط عينة من الماء الموجود فيه، عبر وضع أنبوب في الرأس".

في حينها رفض محمد الخباز إجراء عملية لابنه في مستشفيات البحرين نظرا لصعوبتها، قبل أن يقرر ووالدته علاجه في المستشفى التخصصي بالرياض، إلا أن السلطات الأمنية سبقتهم. اعتقلت محمد بعد إعلانها عن مقتل شرطي في السهلة (14 فبراير/ شباط 2013).

اعتقل محمد وكان عمر عباس 3 أشهر، قبل أن يتمكن من استخراج وثيقة سفر له، عملت زوجته منذ ذلك الحين لإصداره، وعلى الرغم من جميع التقارير الطبية التي تؤكد الحاجة الفورية لعلاجه بالخارج، إلا أن السلطات عاقبته بغضا لأبيه.

تقول والدة عباس "مع مرور الوقت حاولت أخذ ترخيص من زوجي حتى أقوم بإكمال إجراءات الحصول على جواز سفر لولدي والسفر معه للعلاج، إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل، وقد قمت بإصدار ورقة ترخيص على أن يتكفل عم الطفل بإصدار الجواز، إلا أنه ومع ذلك لم توافق إدارة الهجرة والجوازات".

وتضيف "في كل مرة أقوم بمراجعة الجوازات يزداد الأمر تعقيداً، ويزداد وضع ولدي الصحي خطورة، هذه حالة إنسانية لا أكثر ولم أطلب شيئاً مستحيلاً بل كل ما أطلبه من الجهات المختصة تسهيل الأمور لإصدار جواز سفر لولدي لاستكمال مراحل علاجه، حيث إنه الآن لا يستطيع أن يتتفس إلا مع وجود جهاز تنفس، كما أتمنى السماح لزوجي بزيارة ابنه، فهو إنه لم يره إلا مرة واحدة منذ كان عمره 3 أشهر فقط".

في (9 سبتمبر/ أيلول 2014) وبعد أن بلغ عمر عباس أكثر من سنة و8 أشهر قررت وزارة الداخلية إصدار جواز سفر له، لكن الوقت كان متأخرا لعلاجه، إذ لا تسمح حالته الصحية المترديه بالسفر.

 

 

رفضت السلطات السماح لمحمد الخباز بإلقاء نظرة أخيرة على طفله، وترفض الإفراج عنه للمشاركة في مراسيم العزاء، إنه وابنه شاهدان آخران على قُبح النظام البحريني واستخفافه بالقيم الإنسانية.

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus