يوليو 2015: مجزرة البعثات الطائفية والحملة ضد إيران ومن لم يكن معنا فهو خائن

2015-08-01 - 4:26 م

لتحميل الملف بصيغة PDF

مرآة البحرين (خاص): شنت السلطات البحرينية حملة سياسية واعلامية ضد إيران ووضعت المواطنين بين حدين: مع الحملة الرسمية أو مع إيران. وبعد يومين أُعلن عن احباط عملية تهريب أسلحة ومتفجرات كانت ستدخل للبلاد عن طريق البحر آتية من إيران. بدورها وزارة العدل طلبت من الجمعيات السياسية إعلان مواقف صريحة ضد إيران أو أن يتم احتساب الجمعيات جزءآً مما أسمته الوزارة استهداف البحرين، كما أصدرت بياناً آخر طالبت فيه من علماء الدين من الطائفتين (الشيعة والسنة) إصدار مواقف مضادة لإيران.

وفي 28 يوليو وقع تفجير في منطقة سترة قتل فيه شرطيين تبين إنهما من الجنسية الباكستانية، وقامت السلطات بمحاصرة سترة ومداهمة عشرات المنازل واعتقلت العديد من المواطنين، ومن ثَمّ أعلنت أنها قبضبت على عدد من المشتبه بهم.

وشهد شهر يوليو الإفراج عن الناشط الحقوقي المعروف نبيل رجب إثر عفو ملكي خاص، وذلك بعد أيام من سجن قيادي وعد ابراهيم شريف بعد 3 أسابيع من الإفراج عنه إثر كلمة ألقاها في تأبين أحد الشهداء.

شهد المواطنون في يوليو، واحدة من أسوأ جرائم السلطة في المجال التعليمي، تمثلت في حرمان مئات المتفوقين من خريجي الثانوية العامة من توزيع عادل للبعثات الدراسية، وذلك كونهم ينتمون للطائفة الشيعية التي يعتبرها النظام البحريني محل تهميشه وتمييزه.


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus