رئيس الجعفرية: مسجد "الفسلة" ليس سوى أكمة تراب.. والعالي: هذا لا يغير من وقفيته الشرعية

2014-10-09 - 10:12 ص

مرآة البحرين: وصف رئيس مجلس إدارة الأوقاف الجعفرية، محسن العصفور، مسجد "الفسلة" بقرية سلماباد بأنه "أكمة تراب"، معللاً قيام السلطات بهدمه بأن "بناءه تم في ليلة واحدة بدون تراخيص. وقال "إن وزارة العدل والشئون الإسلامية والأوقاف ووزارة الإسكان ووزارة شئون البلديات والتخطيط العمراني، طلبت في خطابات قبل نحو أسبوعين، معلومات حول المسجد"، مبدياً استغرابه مما وصفها بـ "الإثارة حول المسجد، وادعاء هدمه أو تغيير مكانه، في حين أنه أكمة تراب (تل)"، على حد تعبيره.

وأضاف، بحسب صحيفة "الوسط"، بأن "بناء المسجد بالطابوق تم في ليلة واحدة، وبصورة مخالفة، ودون أية تراخيص، وهو ما يمثل خطراً على من سيصلي فيه"، معتبراً أنه "غير صحيح أن هناك تعدياً أو تجاوزاً لموقع المسجد، وإزالة البناء الذي تم في المسجد من أية جهة كانت لا يعتبر تعدياً، لأن فيه إنقاذاً لأرواح الناس".

وتابع "المسجد غير مبني، وتم بناؤه ليلاً من دون الحصول على إجازة بناء، وبحسب الصور والمعلومات التي حصلنا عليها، فهو بُني من دون دعامات، وبصورة عشوائية، ومن دون رسومات هندسية، ومن دون مراعاة لأصول العمارة الهندسية والسلامة في المساجد، وهو ما يشكل خطراً وتجاوزاً"، وفق تعبيره.

في هذا السياق، اعتبر النائب الوفاقي المستقيل السيد عبدالله العالي أن ما حصل لمسجد الفسلة "تجاوز على الوقفية الشرعية للمساجد، التي لا يجوز هدمها أو تغيير موقعها إلا بمسوغ شرعي، وهو ما لا وجود له على الإطلاق، خصوصاً أن هذا المسجد معروف منذ قديم الزمان بحدوده ومساحته وموقعه".

وأضاف "على الجهات الرسمية المعنية، الالتزام بتنفيذ الوقفية الشرعية للمسجد والحفاظ عليه"، موضحاً "المسجد هُجر لأنه كان مرتبطاً بمساحات النخيل الكبيرة، حيث كانت المنطقة عامرة بالفلاحة، وحين خلوها من النخيل هجر أصحاب النخيل المنطقة وأصبح المسجد مهجوراً، ولكنه لا يتعارض مع وقفيته".


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus